حالة الشخص النفسية بعد جراحة تجميل الأنف

على من يخوض تجربة عملية تجميل الأنف أن يكون مهيئا نفسيا بالقدر الكافي للتعامل مع مرحلة ما بعد الجراحة، حيث تنتج عن الجراحة بعد الآثار قصيرة المدى؛ مثل التورم الزائد الذي يزول خلال أسبوعين على الأكثر من العملية، والتورم والالتهاب الطفيف الذي قد لا يكون ملحوظا بصورة كبيرة، لكنه يبقى مدة قد تصل إلى ستة أشهر.

 

كذلك عليه معرفة أن النتائج النهائية والحكم على العملية بصورة كاملة لا يتم قبل مضي عام كامل على جراحة تجميل الأنف، وعليه عدم الاستعجال، أو الإنصات إلى الكلام غير المقصود من المحيطين به، والذي من شأنه ان يثبط عزيمته، ويجعله أكثر انزواء وعزلة.. فكما يقول الحكماء: وجع ساعة ولا كل ساعة. ومن الأفضل الاهتمام بصحتك النفسية، وعدم شغل تفكيرك بأية أفكار انهزامية أو مقلقة، حيث أن غالبية من يخوضون تجربة تجميل الأنف يتعرضون لآثار العملية الجانبية، التي سرعان ما تزول باستخدام العلاجات التي يصفها لك الطبيب، والمحافظة على اتباع ما ذكرنا من تعليمات ونصائح.